Thursday, May 26, 2011

زمن الكوبايات ولىَّ

زمن الكوبايات ولىَّ

شوادر الكوبايات تلاحق عيناي في كل مكان ، تذكرني بنفسها ، فاومئ مطأطأة بنظرة تهرب من سابق معرفة بيننا ، وأُشير على النني أن يضيء فيوحي إنه مش واخد باله خالص .
تتزغلل فتزغلل عيوني .. فتخضر وتحمر وتزرق ، ثم تهمس لي بالوردي ؛ لتهدئ من اوووف لدي ، وتعيد لي شفافية الرؤية ثانيةً بعودتها للونها الشفاف ، وكل ذلك فقط من أجل أن تعيد لي تعريف نفسها .. مقدمة لي نفسها هذه المرة في خانة الوظيفة كوبايات عيد الأُم ، وأخواتها البراريد وأشقائها لأُمها صواني البيتزا وأخوها في الرضاعة طقم التوابل " لأَصَدِر لها الأُوووووف برضه لأ "

دورها كمذكر بعيد الأُم ,أثار في نفسي حنين لأُمي فهي حقاً وحشتني جداا ولازم اسافر لها البلد في اسرع فرصة تزويغ من الكورس ، وفكرة الحمد لله لدي أُم ، فأُعيد اكتشاف طعم كم هو عظيم ولا يقدر وجود ماما في حياتي ، وكم أنا محظوظةٌ بها... تحديداً أمي أنا ...فأُشفق كثيراً على من هو أكثر مني يقدر قيمة الأُم ؛ فهو ليس لديه . .
أُجدد نيتي لإسترضائها وإرضائها ، واطلب من ربي أن يُعنِّي على طاعتها حتى ولو أبى شيطاني ذلك أوقاتاً ، واتذكر قول رسول الله صلى الله عليه وسلم " من أصبح وعنده أبوان عليه راضيان فُتِحَ له بابان إلى الجنة ، ومن أمسى وعنده أبوان عليه غاضبان , فُتِحَ له بابٌ إلى النار ".
وانتهي بهذه الشحنة الجميلة أنه رغم نبل الغايات وسمو النوايا إلا أن ذلك لن يُفلتَني من هدية عيد الاُم ، و من حتميتها ..إن أقر مصروفي ذلك طبعاً .

فتعود لي نوبة اللأ ثانيةً " كوبايات لأأأ " وأتعنف في خطابي الموجه للمطابخ وكوباياتها , ومؤامرتها السنوية ؛ لإكمال نواقصها وتستيف كمالياتها , إخلعوا عنكم عباءات الإحتفال بالأُم وعيدها ؛ فتلك مداخل شيطانية .
وأنت أيها المطبخ .. تنحى لي جانباً ,, أي تعالالي على جنب ؛ كي أُعيد على رواقة صياغة ماذا تعني لي أُم ؟ وفض اللبس السخيف الذي تسببت فيه أنت على مر السنوات .
فأُذَكِر نفسي أن أول ماتعنيه لي حنان وهذا أبعد مايكون عن مايطهى داخلك فهو يطهى خصيصاً في قلب الأُم ويقلب بأنفاسها ويسوَّى بمعدل خفقانه ، تضحية , ودي مالهاش دعوة بغسيل المواعين ، أمان وده أبعد مايكون عن صمامات إغلاق غازك ، حضن وده مالوش دعوة بمايكروويفك .
إذن ماذا؟؟

اهيب بقدومي من أول الشارع من منظر السواد الأعظم من السابوهات الذي يغطي عربات كارو تفتقد لحميرها "فاتسائل في نفسي أي مغفل هذا الذي يُهدي أُمه سابوهاً , ربما تتعدد استخداماته... ومن منا كبير على ذلك !!
على أن ينال بركة تنشينة مصوبة بحرفنه أو التلطيشة التمام ".
تتعرقل خطاي بين الكاروز ," ضروري تتشنكل في إحداها، لتتفادى كفية مؤكدة على وجهك بخفة وسرعة بديهة ، فترفع رأسك على دبدوب يستقل كارو اخرى , فرحان فيك وانت هتتكفي لتصرخ فيه في وسط الشارع إنت بالذات بص على قدك وماتفتحش بقك ولا تضحك كمان" .

اضع نفسي مكان أُمي لأستطيع أن أُحدد ماذا لو كنت أُم مالذي سيرضيني ويفرحني ,,, فإذا بي أمام ثلاث أطفال ذكور يبدون امامير بملائكية غريبة شدتني للإقتراب منهم أكثر لأُدقق ، فأكتشف أنهم في نفس السن كأنهم نسخة مكررة ثلاثأً، فأتعجب كيف يحدث ذلك !! وبينما أنا على هذه الحالة من الدهشة أعلو بصوتي وكمان شبهي !! إنتوا ولادي ؟؟؟ .... تعالى حبيبي سلم على مامي ,, إييه الجمال ده !! إسمك إيه ياروحي؟؟ وانت ؟؟ وانت ياجميل ؟؟
وكل ماطلبته منهم ليرضوني في مناسبة كهذه أن يشترك ثلاثتهم في تمشيط شعري بشويش بتقسيمه بينهم بالتساوي ,, فيقفوا الثلاثة حولي كلٌ بمشطه ، وأُحذرهم لو وجعني حد فيكم وشد جامد انتوا الثلاثة هتتنفخوا .
وبعدها ينتقل الذي تميز منهم في تسريح شعري مرحلة متقدمة لبرد أظافري ، فيتنافس ثلاثتهم على هذة المرحلة من اللعب بمستقبل أظافري ، واللي يتحفظ على أيد واللي يطول صباع لأستغيث كل مرة على برد عقلة من الإصبع , شد احدهم لأصبع والآخر يشد أمامه ثلاثة أصابع كلاهما يأبى إلا الفصل بين أصابع اليد الواحده فاستنجد ياماماااااا سيب ياحيوان انت وهو ,, وبأُعجوبة أسلك يديَّ منهم غير مصدقة إنهم رجعولي ، مقدرة لطف الله إنها جات على قد إن كل ظافر به عاهة بسيطة وواخد بوز بزاوية وباصص للي جنبه ،أُمَحِص النظر واعيد عد الاصابع واتمم عليهم عشرة فتتعالى ضحكاتهم علي ،وأُقر بتعبيرات وجه يقشعر بمجرد تذَكُرَهُ التعذيب " جرزان , يناسبكم العمل كمعذبي بشر".
اقرر إني مخاصماهم ومش هكلمهم وانفذ فعلا ، حتى يٌلَوِح لي أحدهم بشوكلاتاية في يده صامتاً مبتسماً مدركاً انها نقطة ضعفي فأُبادر إليه قائلة تديني التشوكلت دي ؟!
لو اديتهالي ربنا هيحبك ويدخلك الجنة ، هات حضن ، وانت عاااارف ومجرب رضى الأُم ، أما بقى لو كلتها فإعتبر قلب مامي غضبان عليك .
خاف من غضبي فأكَّلَها لي بنفسه ومع كل مربع عينيه تشيل المربع وتحط اللي بعده ، فلم أُدرك أنه كان ممكناً أن يشاركني تناولها الا في آخر مربع فقلت مش مستاهلة ,, هُوَ الجنة في انتظاره فلا يستبدل الذي هو أدنى بالذي هو خير .
لاحظت في أعينهم حيرة ووشوشات في آذان بعضهم خشية أن اسمع أنهم يودوا مفاجأتي بهدية عيد الأم ، جمعتهم وقلت لهم " بص حبيبي منك له , أبلة خايبة تقوللكواا هاتوا لمامي كارت هدية عيد الأم ، ولا برواز هكسره على نفوخك منك له ، ولا كوبايات هدشها على دماغكوا ..... طلع منك له الفلوس اللي محوشها للهدية من مصروفك ,, ايوة ,, ايوووة ... براااافو حبايبي هاتوا هاتوا ,, أصلاً أنا مابيعجبنيش ذوق حد ، انا هاجيب لروحي , هاجيب ثلاث هدايا اكنكوا انتوا وكده "
عديت الفلوس وحمدت الله كثيراً على نعمة الأطفال ونعمة الأُمومة والتي طالما حذروني من انهم متعبين وهيقرفوني لكن تقريبا على حسب الغرض أنا خلفتهم علشان يبروني ويخدموني، ولمصلحهتم في النهاية ,,, فينعموا بالجنة خير مثوىً لهم جراء طاعتهم لي وتحملهم ثقالتي عليهم المقصودة ليتبوأوا مقاعدهم من الفردوس الأعلى ، عندها فقط يدركوا عظم غايتي فيدعون الله لي أن يلحقني بمنازلهم المترقية في الجنة .



5 Comments:

At January 17, 2012 at 8:55 AM , Anonymous Anonymous said...

ثقافة الهزيمة.. عصابة البقرة الضاحكة 5‏

شركة «الأجنحة البيضاء» في عام 1986 شهد بداية تردد أسم الشركة في الحياة العامة، عندما قام (علوي حافظ) عضو مجلس الشعب بتقديم طلب أحاطة عن الفساد في مصر، مستنداً في جزء منه إلى أتهامات خاصة، وردت في كتاب "الحجاب"
VEIL
للكاتب الصحفي الأمريكي (بوب ودوورد)، وكشف حافظ عن تورط أسماء داخل النظام الحاكم فى صفقات بيع وشراء الأسلحة من الخارج "، ووثائق تتحدث عن صفقة أسلحة تم الحديث عنها داخل الكونجرس الأمريكي، حيث تحدث سيناتور داخل أحدى جلسات الكونجرس عن تأسيس مجموعة من العسكريين المصريين لشركة تدعى الأجنحة البيضاء لشراء الأسلحة من الولايات المتحدة بعمولات كبيرة.

أما أخطر هذة الوثائق هو ما كشف عنه التقرير النهائي للكونجرس والتى أكدت ان المفاوض المصرى لم يكن أبدا يعمل لصالح مصر بل لصالح عصابه سميت فورونجز، وأنه يجب محاكمته بتهمة الخيانة العظمى فى حق وطنه وصالح شعبه...باقى المقال فى الرابط التالى
www.ouregypt.us
و أقول بالنهاية هذا المقال يستحق القراءة فهو يجعلك تفكر كأنك قرأت كتابا دسما.

 
At May 4, 2012 at 7:19 AM , Anonymous Anonymous said...

ثقافة الهزيمة .. طيور الظلام

و نشرت جريدة اليوم السابع فى 26 يونيو 2011 .. وثيقة تثبت تورط عمرو موسى خلال توليه منصب وزير الخارجية، في الموافقة على إتمام صفقة تصدير الغاز إلى إسرائيل، وتشجيع وزارة البترول المصرية على سرعة إتمام الإجراءات الخاصة بها،

الوثيقة عبارة عن خطاب موجه من عمرو موسى في نوفمبر 1993 إلى وزير البترول المصري آنذاك المهندس حمدي البنبي، يتضمن تأكيد موسى موافقته على تصدير الغاز إلى إسرائيل، كما يوضح الخطاب الدور الذي لعبه عمرو موسى في قضية تصدير الغاز إلى إسرائيل في إطار المشروعات الإقليمية في مجالات الغاز والبترول في المنطقة ضمن أجتماعات التعاون الأقتصادي الإقليمي التي عقدت في العاصمة الدنماركية كوبنهاجن في بدايات نوفمبر 1993. ونشرت صورة ضوئية من الخطاب تثبت ما سبق، ويحمل في نهايته توقيعه ..

باقى المقال ضمن مجموعة مقالات ثقافة الهزيمة بالرابط التالى

www.ouregypt.us

و المقال يتحدث عن بطولات أحمد شفيق الوهمية و أجرام عمر سليمان.

 
At April 12, 2013 at 11:07 AM , Anonymous Anonymous said...


ثقافة الهزيمة .. ذكريات الأرض المفقودة


و نظرا لأن هناك لوبى نووى قوى فى أغلب الدول العربية يشجع شراء و بناء مفاعلات نووية يدعمه فساد بعض المسئولين من ناحية، و تجاهل كثير من وسائل الإعلام العربية لأخبار حوادث المفاعلات النووية بصورة مريبة من ناحية أخرى ، بالأضافة إلى جهل كثير من الناس بخطورة المفاعلات النووية ، قررت نشر هذه المعلومات سيما أنه بالفعل أشترت دولة الأمارات 4 مفاعلات نووية بتكلفة تزيد على 20 مليار دولار، و نقرأ عن خطط سعودية لشراء 16 مفاعل نووى بتكلفة حوالى 100 مليار دولار ، و سعى محموم فى بعض الدول العربية و منها الأردن و مصر لشراء مفاعلات نووية لتوليد الكهرباء !!! ...
باقى المقال بالرابط التالى

www.ouregypt.us


و نشرت مجلة دير شبيجل الألمانية فى 29 مايو 2012 " أشعاعات نووية : أكتشاف سيزيوم من فوكوشيما فى أسماك التونة أمام السواحل الأمريكية" أسماك التونة أمام السواحل الأمريكية ثبت وجود مواد مشعة نوويا بها ، وهى التى تسربت من كارثة المحطة النووية فى فوكوشيما اليابانية إلى البيئة. فى أغسطس 2011 أسماك تونة تم صيدها من أمام سواحل كاليفورنيا كانت ملوثة بعنصر السيزيوم 137 ، و على أية حال نرى أن الأسماك نقلت المواد المشعة سريعا ، أحتاجت الأسماك من 4 ـ 5 شهور كى تجئ بالمواد المشعة من اليابان حتى السواحل الأمريكية ، بينما الرياح و التيارات البحرية أحتاجت لعدة شهور أضافية حتى تحمل آثار الكارثة النووية فى مارس 2011 إلى سواحل أمريكا الشمالية

 
At June 13, 2013 at 12:56 PM , Anonymous Anonymous said...


عطشـــان ياصبايا دلونى على السبيل

فى عام 2008 كتبنا فى مصــــرنا محذرين ... من المؤسف أن صحفى مصرى مقيم فى أمريكا يكتب و يهتم و يحذر منذ أكثر من 6 سنوات بينما فى مصـــر نيام .. نيام -
عزيــــزى القارئ أرجو أن تتعب نفســـك و تقرأ :
- حوار مع السفير إبراهيم يســـرى
- حوار الفريق ســوار الذهب : أتمنى أن تزول الحدود بين مصــــر و الســـودان
- ثقافة الهزيمة .. السودان أرض مصرية
- ثقافة الهزيمة .. موسم الهجرة إلى الجنوب ...

بالرابط التالى

www.ouregypt.us

 
At March 8, 2015 at 3:57 AM , Blogger Uouo Uo said...


thx

شركه تنظيف

 

Post a Comment

Subscribe to Post Comments [Atom]

Links to this post:

Create a Link

<< Home